Date : 29,03,2020, Time : 06:33:55 AM
3964 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 02 رجب 1441هـ - 26 فبراير 2020م 11:54 م

انتشار فيروس كورونا ضربة جديدة لصورة إيران وأزمة ثقة بين الشعب والحكومة

انتشار فيروس كورونا ضربة جديدة لصورة إيران وأزمة ثقة بين الشعب والحكومة
نائب وزير الصحة إيراج حريرجي

تساءلت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” عن السبب الذي جعل من إيران مركزا ساخنا لفيروس كورونا المستجد في الشرق الأوسط. وجاء في تقرير أعده كل من نبيه بولص وميليسيا إتحاد أن أوميد رحيمي مثل الكثير من الإيرانيين الذين يشعرون بالخوف من فيروس كورونا يتابع الأخبار ويلاحق الشائعات ويشاهد التلفاز لمتابعة ما يجري في هذه الأوقات القلقة، وكل ذلك تركه مشوشا ولم يعرف بمن يثق.

ومع تنامي المخاوف وزيادة أعداد الضحايا والكشف عن إصابة مسؤول كبير بالفيروس، قرر أستاذ اللغة الإنكليزية العودة إلى بلدته في قشم وهي جزيرة صغيرة في مضيق هرمز. وقال: “كل شيء أصبح مخيفا، ولا يعرف الناس ما يفعلون ولا تقوم الحكومة بعمل أي شيء” و”أفضل أن أكون مع من أحب لأنني أشعر بالأمان”.

وتقول الصحيفة إن انتشار فيروس كورونا يعتبر آخر أزمة تواجهها الجمهورية الإسلامية، حيث تتراجع ثقة الرأي العام بالحكومة ومحاولتها التستر على إسقاط طائرة ركاب أوكرانية بطريق الخطأ في كانون الثاني (يناير)، ولكن معالجة الحكومة لأزمة اندلاع فيروس كورونا ليس امتحانا لنظامها الصحي فقط ولكن لشرعيتها السياسية أيضا، في وقت تعيش فيه الجمهورية الإسلامية حالة من الغضب والاحتجاجات. ويبدو قادة الدولة -والحالة هذه- في حالة من التعثر.

انتشار فيروس كورونا يعتبر آخر أزمة تواجهها الجمهورية الإسلامية، حيث تتراجع ثقة الرأي العام بالحكومة بعد محاولتها التستر على إسقاط طائرة ركاب أوكرانية

ويؤكد تزايد أعداد الوفيات والتقارير المتضاربة حول المصابين بالفيروس دوامة الأكاذيب وسوء الإدارة والفساد والعجز والتستر. وتضررت صورة الجمهورية عندما قررت الدول العربية الجارة الخائفة من انتشار فيروس كورونا منع الرحلات الجوية من وإلى إيران. وتشير الصحيفة إلى أن عدم الثقة بالحكومة تشوبه السخرية خاصة عندما أعلن عن إصابة نائب وزير الصحة إيراج حريرجي ويشغل أيضا منصب رئيس قوة المهام الخاصة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقال في رسالة فيديو مسجلة: “أريد إخباركم أنني أصبت بالكورونا” و”أشعر بالحرارة وأظهرت الفحوص الأولية إصابتي، وقمت بعزل نفسي”. وجاء إعلانه بعد ظهوره أمام عدسات التلفاز حيث كان يتصبب عرقا وشاحبا ويسعل، وطالب الرأي العام في مؤتمره الصحافي بعدم الفزع، وهو ما ترك انطباعا سلبيا لدى المواطنين الإيرانيين وأكد شكوكهم بقدرة الجمهورية على مواجهة الأزمة بشفافية.

وقالت مريم محمدي (31 عاما) الباحثة الاجتماعية في طهران: “شعوري بالخوف نابع من عدم ثقتنا بالنظام”. وحجزت محمدي نفسها في البيت لعدة أيام لمعاناتها من مرض الربو. وقالت: “لقد تعرضنا للاضطهاد لسنوات وتم الكذب علينا. وعشنا في مجتمع ظالم وغير متساو وتعلمنا بأن نفكر بأنفسنا فقط” و”في وضع أزمة جماهيرية لا يوجد شيء اسمه “مجتمع” يمكننا الاعتماد عليه ضد المصيبة”.

وتضيف الصحيفة أن حريرجي انضم إلى قائمة المسؤولين الإيرانيين الذين أظهرت الفحوصات إصابتهم بالفيروس بمن فيهم المتحدث باسم الحكومة علي الربيعي، والنائب الإصلاحي محمود صادقي، وعمدة منطقة في طهران مجتبى رحمن زاده. وكتب صادقي على تويتر: “لا يوجد لدي إلا أمل قليل بالنجاة”.

وقال المسؤولون الإيرانيون إن عدد الوفيات نتيجة المرض وصل إلى 15 شخصا بالإضافة لإصابة 95 بالفيروس. ورفض المسؤولون ما قاله أحمد أميرعبادي فرحاني، النائب في البرلمان والذي تحدث عن وفاة 50 شخصا في إيران. واتهم المسؤولين في الحكومة بعدم الصدق حول الوضع. وأشارت تقارير محلية إلى أن 230 مستشفى في أنحاء البلاد تقوم بفحص المصابين بفيروس كورونا.

رفض المسؤولون ما قاله نائب في البرلمان تحدث عن وفاة 50 شخصا في إيران

وقال فرحاني إن مدينة قم المقدسة تحولت إلى مركز لانتشار الفيروس. وقال المسؤول الصحي مينو موهراز إن مصدر الفيروس قد يكون العمال الصينيين الذين يعملون في المدينة وسافروا قبل فترة إلى الصين. وانتشر الفيروس إلى مناطق أخرى من البلاد بما فيها العاصمة طهران وبابول وأراك وأصفهان ورشت. وزادت الأزمة مع ذهاب الإيرانيين يوم الجمعة إلى صناديق الاقتراع لانتخاب نواب البرلمان.

ومنذ ذلك الوقت قام المسؤولون بإغلاق المدارس والجامعات والمراكز الثقافية وأغلقوا عددا من المحافظات لمدة 10 أيام. وقال موهراز إن هناك إمكانية لتفشي المرض في مناطق أخرى من إيران. وعانت جارات إيران وحلفاؤها في العراق ولبنان من انتشار حالات من فيروس كورونا. وكذا الإمارات والبحرين والكويت وعمان وأفغانستان. ولكنها لم تكن قادرة على وقف تدفق المسافرين خاصة في موسم الزيارات الدينية، وعانت عدة دول من أنظمة صحية ضعيفة لا تستطيع معالجة الأزمة بالإضافة لبيروقراطيات متحجرة وغضب شعبي.

ويعتبر العراق واحدا من الدول الأكثر عرضة للمخاطر، فهو يحصل على ربع وارداته من إيران. ويتدفق ملايين الإيرانيين لزيارة الأماكن المقدسة في النجف وكربلاء. وأعلن العراق يوم الأربعاء عن تسجيل أربع حالات منها عائلة من محافظة كركوك عادت قبل فترة من إيران. وتم فحص طالب إيراني في النجف قبل يوم حيث تم تحديد إصابته بالفيروس. وحاولت السلطات العراقية التصدي للوضع وأغلقت المدارس والجامعات وألغت التجمعات الكبيرة وقيدت الدخول لمرقد الإمام علي في النجف.

وأعلنت السلطات الصحية في الإقليم الكردي شبه المستقل عن حجر 2.000 سائح من إيران والصين ووضعهم تحت الرقابة الصحية. إلا أن الحدود العراقية لم يتم إغلاقها بالكامل. واشتكى الناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي من استمرار الرحلات الجوية بين إيران والعراق. وحاول بعضهم إغلاق المطار في النجف. وتحدث التجار عن حركة البضائع بين البلدين.

عادت الحكومة الإيرانية لأسلوبها القديم وهو تحميل الخارج، خاصة الغرب، مسؤولية انتشار الفيروس

وأعلن لبنان يوم الجمعة عن تسجيل إصابة لامرأة عمرها 45 عاما عادت من إيران إلى بيروت. ولم تعلن الحكومة إلا بعد أيام تقييد الحركة مع إيران ووقف الزيارات. وفي إيران أعلنت السلطات أنها توفر الأقنعة للمسافرين في النقليات العامة، وبدت شوارع طهران هادئة حيث اختار الناس حجر أنفسهم في بيوتهم. وتبث القنوات التلفازية مقابلات على مدار الساعة مع خبراء الصحة والمسؤولين. وقال محمد باقرزاده (33 عاما) المراسل الصحي في صحيفة “شرق” إنه بات من الصعب الحصول على معلومات دقيقة حول الفيروس. وقال: “لم ترد علي دائرة العلاقات العامة في وزارة الصحة ولا مرة هذا الأسبوع” و”يعتقد الناس أن الحكومة فشلت بالرقابة المناسبة للفيروس كما ولم تكن مستعدة للسيطرة عليه”.

وعادت الحكومة لأسلوبها القديم وهو تحميل الخارج، خاصة الغرب، مسؤولية انتشار الفيروس. وقال الرئيس حسن روحاني إن هذه الجهات تحاول إغلاق المجتمع الإيراني. وأكد قائلا: “سنقاوم الفيروس”. وأدت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران إلى ترنح الاقتصاد الإيراني وزيادة معدلات التضخم.

ويخشى المسؤولون الصحيون من عدم قدرة المستشفيات على مواجهة انتشار الفيروس. وقال آخرون إن السلطات فشلت في اتخاذ الإجراءات الوقائية لاحتوائه. ويقول جون نيكولز، المتخصص بعلم الأمراض في جامعة هونغ كونغ، إنه قلق حول قدرة البلد للحصول على المواد الطبية في ضوء العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب بعد قراره الخروج من الاتفافية النووية في أيار (مايو) 2018.

وقال نيكولز: “الحصول على المواد الطبية لن يكون سهلا كما هو متوقع”. ويقول الصحافي باقرزاده إن الحصول على الأقنعة الطبية والمواد المطهرة لليدين والمواد الطبية الأخرى لم يعد سهلا كما في السابق، وزاد سعر الزنجبيل والثوم، وهي المواد التي نُصح باستخدامهما، بل وتضاعف.

لوس أنجليس تايمز




مواضيع ساخنة اخرى

الجيش الإسرائيلي: إطلاق قذيفة من قطاع غزة على مستوطنات الغلاف
الجيش الإسرائيلي: إطلاق قذيفة من قطاع غزة على مستوطنات الغلاف
مؤشرات على صدق ترامب بشأن اتفاق تركيا وقسد بسوريا
مؤشرات على صدق ترامب بشأن اتفاق تركيا وقسد بسوريا
الجيش المصري يقتل 16 مسلحا ويفجر 3 سيارات دفع رباعي في سيناء
الجيش المصري يقتل 16 مسلحا ويفجر 3 سيارات دفع رباعي في سيناء
هذا ما فعله فيروس كورونا في العالم في 24 ساعة (حصيلة)
هذا ما فعله فيروس كورونا في العالم في 24 ساعة (حصيلة)
40 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا في الأردن
40 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا في الأردن
طبيب مصري يروي تفاصيل الإصابة بكورونا.. وطرق العلاج
طبيب مصري يروي تفاصيل الإصابة بكورونا.. وطرق العلاج
مصدر : روسيا و"قسد" على وشك التوصل لاتفاق جديد
مصدر : روسيا و"قسد" على وشك التوصل لاتفاق جديد
بلومبيرغ: اختفاء مسؤول صحي عارض ترامب من مؤتمراته الصحفية.. بالفيديو
بلومبيرغ: اختفاء مسؤول صحي عارض ترامب من مؤتمراته الصحفية.. بالفيديو
السيسي في الحجر الصحي أسبوعين
السيسي في الحجر الصحي أسبوعين
طبيب أردني : بعد ايام سيغارد مصابون بالكورونا المستشفى إثر شفائهم
طبيب أردني : بعد ايام سيغارد مصابون بالكورونا المستشفى إثر شفائهم
سوريا.. منع التجوال الليلي من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا
سوريا.. منع التجوال الليلي من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا
صحة غزة: إصابة مواطنين عائدين من باكستان بكورونا
صحة غزة: إصابة مواطنين عائدين من باكستان بكورونا
طبيب اردني  : بدأنا نعالج الكورونا في اربد بعقار هيدروكسي كلوريكين
طبيب اردني : بدأنا نعالج الكورونا في اربد بعقار هيدروكسي كلوريكين
الجيش العراقي: مقتل العشرات من "داعش" في "مثلث الموت"
الجيش العراقي: مقتل العشرات من "داعش" في "مثلث الموت"
مقتل جنديين تركيين في ادلب
مقتل جنديين تركيين في ادلب
تحول في موقف غانتس بشأن تشكيل حكومة مع نتنياهو
تحول في موقف غانتس بشأن تشكيل حكومة مع نتنياهو
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

حاكم نيويورك يرفض فكرة الرئيس ترامب فرض الحجر الصحي على نيويورك


اقرأ المزيد